منتديات انصار الخضرة
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

السهل والمهل زائري العزيز انت غير مسجل في منتديات بوابة الصحراء
اذا كنت تريد التسجيل اضغط ايقونة التسجيل واذا لاترغب بل التسجيل
اضغط على اخفاء


ملتقى انصار الخضر اغاني المنتخب الجزائري فيديوات للمنتخب صور
 
الرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 محمد علي باشا

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ali-17
عضو نشيط
عضو نشيط


المزاج :
ذكر عدد المساهمات : 36
تاريخ التسجيل : 09/09/2009

مُساهمةموضوع: محمد علي باشا   الجمعة سبتمبر 11, 2009 6:51 pm

مقدمة:

لفترة طويلة كانت سيرة محمد علي لا تذكر في مصر إلا على ألسنة المهتمين بالتاريخ، كان النظر لأحفاده ممن حكموا بعده [أنهم حكام عصر الاقطاع والطبقية، في مقابل حكام عصر ثورة الجماهير، فكان تهديد الرجل مستمرا لكل نظام عربي لا يرى السياسية والبناء وفق ما كان يرى باشا مصر او عزيزها محمد علي، واليوم تأتي ذكرى الرجل بعد قرنين من الزمن لتعيد السؤال، لماذا اخفقنا ولم نستمر بعد تجربة التحديث التي مارسها محمد علي؟. بالتأكييد ثمة أسئلة كثيرة تثيرها الذكرى المئوية الثانية لعصر محمد علي، منها ما هو مرتبط بالمصير العربي بعامة والمصري بخاصة، وما بين المصيرين ثمة أسئلة محلية، منها: ما العقلية التي أتى بها ابن الباشا حين احتل او فتح الشام، وما أثر سياسة ابراهيم باشا على منطقتنا، وكيف نظر المؤرخون الشوام للحكم المصري، وبما تحتفظ الذاكرة الشعبية لزمن ابراهيم باشا؟
محمد علي العصر والتجربة

ولايته
كان محمد علي قد أرسله العثمانيون في الأساس - وهو ألبانى الجنسية(1) - ليتولى حكم مصر، الذي تم في 17 مايو عام 1805 . قضي علي المماليك في مذبحة القلعة الشهيرة وكانوا مراكز قوي ومصدر قلاقل سياسية ،مما جعل البلد في فوضي. وقضي علي الإنجليز في معركة رشيد وأصبحت مصر تتسم بالإستقرار السياسي لأول مرة تحت ظلال الخلافة العثمانية .فلقد بدأ محمد علي بتكوين أول جيش نظامي في مصر الحديثة .وكان بداية للعسكرية المصرية في العصر الحديث . ومما ساعده في تكوين هذا الجيش أن أشرف عليه الخبراء الفرنسيون بعدما حل الجيش الفرنسي في أعقاب هزيمة نابليون في واترلوا وروسيا . حارب الوهابيين بالحجاز ونجد وضمهما لحكمه سنة 1818.واتجه لمحاربة السودانيين عام 1820والقضاء علي قلول المماليك بالنوبة واستولي علي الشام وانتصر علي العثمانيين عام 1833 وكاد يستولي علي الآساتانة العاصمة إلا أن روسيا وبريطانيا وفرنسا حموا السلطان العثماني وانسحب عنوة ولم يبقى معه سوي سوريا وجزيرة كريت وفي سنة 1839 حارب السلطان لكنهم أجبروه علي التراجع في مؤتمر لندن عام 1840 بعد تحطيم إسطوله في نفارين. ففرضوا عليه تحديد أعداد الجيش والإقتصار علي حكم مصر لتكون حكما ذاتيا يتولي من بعده أكبر أولاده سنا . (1)-أسرة محمد علي باشا التركية التي كانت بانفتاحها و تنورها سبباً هاماً لازدهار مصر و ريادتها للعالم العربي منذ ذلك الوقت ، و قد أنهت تحكم المماليك الشراكسة (الجائر و المتحجر) بخيرات مصر .

انجازاته
لقد كانت إنجازات محمدعلي تفوق كل إنجازات الرومان والروم البيزنطيين والمماليك والعثمانيين . لأنه كان طموحا بمصر ومحدثا لها ومحققا لوحدتها الكيانية وجاعلا المصريين بشتي طوائفهم مشاركين في تحديثها والنهوض بها معتمدا علي الخبراء الفرنسيين. وكان واقعيا عندما أرسل البعثات لفرنسا واستعان بها وبخبراتها التي إكتسبتها من حروب نابليون . ولم يغلق أبواب مصر بل فتحها علي مصراعيها لكل وافد. وانفتح علي العالم ليجلب خبراته لتطوير مصر . ولأول مرة يصبح التعليم منهجيا . فأنشأ المدارس التقنية ليلتحق خريجوها بالجيش. وأوجد زراعات جديدة كالقطن وبني المصانع واعتني بالري وشيد القناطر الخيرية علي النيل عند فمي فرعي دمياط و رشيد .
ولما استطاع محمد علي القضاء علي المماليك ربط القاهرة بالأقاليم ووضع سياسة تصنيعية وزراعية موسعة . وضبط المعاملات المالية والتجارية والادارية والزراعية لأول مرة في تاريخ مصر . وكان جهاز الإدارة أيام محمد علي يهتم أولا بالسخرة وتحصيل الأموال الأميرية وتعقب المتهربين من الضرائب وإلحاق العقاب الرادع بهم. وكانت الأعمال المالية يتولاها الأرمن والصيارفة كانوا من الأقباط والكتبة من الترك .لأن الرسائل كانت بالتركية .وكان حكام الاقاليم واعوانهم يحتكرون حق التزام الاطيان الزراعية وحقوق امتيازات وسائل النقل . فكانوا يمتلكون مراكب النقل الجماعي في النيل والترع يما فيها المعديات. وكان حكام الأقاليم يعيشون في قصور منيفة ولديهم الخدم والحشم والعبيد . وكانوا يتلقون الرشاوي لتعيين المشايخ في البنادر والقري . وكان العبيد الرقيق في قصورهم يعاملون برأفة ورقة . وكانوا يحررونهم من الرق .ومنهم من أمتلك الأبعديات وتولي مناصب عليا بالدولة .وكان يطلق عليهم الأغوات المعاتيق . وكانوا بلاعائلات ينتسبون إليها . فكانوا يسمون محمد أغا أو عبد الله أغا . وأصبحوا يشكلون مجتمع الصفوة الأرستقراطية .ويشاركون فيه الأتراك . وفي قصورهم وبيوتهم كانوا يقتنون العبيد والأسلحة . ومنهم من كانوا حكام الأقاليم . وكانوا مع الأعيان المصريين يتقاسمون معهم المنافع المتبادلة ومعظمهم كانوا عاطلين أي بلا عمل . وكثيرون منهم كانوا يتقاضون معاشات من الدولة أو يحصلون علي أموال من اطيان الإلتزام . وكانوا يعيشون عيشة مرفهة وسط أغلبية محدودة أو معدومة الدخل .
كان محمد علي ينظر لمصر علي أنها أبعديته .فلقد أصدر مرسوما لأحد حكام الأقليم جاء فيه : البلاد الحاصل فيها تأخير في دفع ماعليها من البقايا او الاموال يضبط مشايخها ويرسلون للومان (السجن ). والتنبيه علي النظار بذلك . وليكن معلوما لكم ولهم أن مالي لايضيع منه شيء بل آخذه من عيونهم .وكان التجار الأجانب ولاسيما اليونانيين والشوام واليهود يحتكرون المحاصيل ويمارسون التجارة بمصر .وكانوا يشاركون الفلاحين في مواشيهم .وكان مشايخ الناحية يعاونونهم علي عقد مثل هذه الصفقات وضمان الفلاحين . وكانت عقود المشاركة بين التجار والفلاحين توثق في المحاكم الشرعية . وكان الصيارفة في كل ناحية يعملون لحساب هؤلاء التجار لتأمين حقوقهم لدي الفلاحين . لهذا كان التجار يضمنون الصيارفة عند تعيينهم لدي السلطات .ولا سيما في المناطق التي كانوا يتعاملون فيها مع الفلاحين . وكان التجار يقرضون الفلاحين الأموال قبل جني المحاصيل مقابل إحتكارهم لشراء محاصيلهم . وكان الفلاحون يسددون ديونهم من هذه المحاصيل . وكان التجار ليس لهم حق ممارسة التجارة إلا بإذن من الحكومة للحصول علي حق هذا الإمتياز لمدة عام , يسدد عنه الأموال التي تقدرها السلطات وتدفع مقدما .لهذا كانت الدولة تحتكر التجارة بشرائها المحاصيل من الفلاجين أو بإعطاء الإمتيازات للتجار .وكان مشايخ أي ناحبة متعهدين بتوريد الغلال والحبوب كالسمن والزيوت والعسل والزبد لشون الحكومة لتصديرها أو إمداد القاهرة والإسكندرية بها أو توريدها للجيش المصري . لهذا كان الفلاحون سجناء قراهم لايغادرونها أو يسافرون إلا بإذن كتابي من الحكومة .وكان الفلاحون يهربون من السخرة في مشروعات محمد علي أو من الضرائب المجحفة او من الجهادية . وكان من بين الفارين المشايخ بالقري . لأنهم كانوا غير قادرين علي تسديد مديونية الحكومة . ورغم وعود محمد علي إلا أن الآلاف فروا للقري المجاورة او لاذوا لدي العربان البدو أوبالمدن الكبري . وهذا ماجعل محمد علي يصدر مرسوما جاء فيه : بأن علي المتسحبين ( الفارين أو المتسربين )العودة لقراهم في شهر رمضان1251هجرية - 1835 م. وإلا أعدموا بعدها بالصلب كل علي باب داره أو دواره. .وفي سنة 1845أصدر ديوان المالية لائحة الأنفار المتسحبين. هددت فيها مشابخ البلاد بالقري لتهاونهم وامرت جهات الضبطية بضبطهم ومن يتقاعس عن ضبطهم سيعاقب عقابا جسيما.
وتبني محمد علي السياسة التصنيعية لكثير من الصناعات . فقد أقام مصانع للنسيج ومعاصر الزيوت ومصانع الحصير وكانت هذه الصناعة منتشرة في القري إلا أن محمد علي إحتكرها وقضي علي هذه الصناعات الصغيرة ضمن سياسة الإحتكار وقتها. وأصبح العمال يعملون في مصانع الباشا . لكن الحكومة كانت تشتري غزل الكتان من الأهالي. وكانت هذه المصانع الجديدة يتولي إدارتها يهود وأقباط وأرمن . ثم لجأ محمد علي لإعطاء حق إمتياز إدارة هذه المصانع للشوام . لكن كانت المنسوجات تباع في وكالاته ( كالقطاع العام حاليا ). وكان الفلاحون يعملون عنوة وبالسخرة في هذه المصانع . فكانوا يفرون وبقبض عليهم الشرطة ويعيدونهم للمصانع ثانية . وكانوا يحجزونهم في سجون داخل المصانع حتي لايفروا . وكانت أجورهم متدنية للغاية وتخصم منها الضرائب . تجند الفتيات ليعملن في هذه المصانع وكن يهربن أيضا . وكانت السياسة العامة لحكومة محمد علي تطبيق سياسة الاختكاروكان علي الفلاحين تقديم محاصيلهم ومصنوعاتهم بالكامل لشون الحكومة بكل ناحية وبالأسعار التي تحددها الحكومة . وكل شونه كان لها ناظر وصراف و قباني ليزن القطن وكيال ليكيل القمح .وكانت تنقل هذه المحاصيل لمينائي الاسكندرية وبولاق بالقاهرة . وكانت الجمال تحملها من الشون للموردات بالنيل لتحملها المراكب لبولاق حيث كانت تنقل لمخازن الجهادية أو للإسكندرية لتصديرها للخارج .وكان يترك جزء منها للتجار والمتسببين (البائعين ) بقدر حاجاتهم.وكانت نظارة الجهادية تحدد حصتها من العدس والفريك والوقود والسمن والزيوت لزوم العساكر في مصر والشام وافريقيا وكانت توضع بالمخازن بالقلعة وكان مخزنجية الشون الجهادية يرسلون الزيت والسمن في بلاليص والقمح في اجولة .
وكان ضمن سياسة محمد علي لاحتكار الزراعة تحديد نوع زراعة المحاصيل والأقاليم التي تزرعها .وكان قد جلب زراعة القطن والسمسم . وكان محد علي يحدد أسعار شراء المحاصيل التي كان ملتزما بها الفلاحون .وكان التجار ملتزمين أيضا بأسعار بيعها. ومن كان يخالف التسعيرة يسجن مؤبد أو يعدم . و أرسل لحكام الأقاليم أمرا جاء فيه (من الآن فصاعدا من تجاسر علي زيادة الأسعارعليكم حالا تربطوه وترسلوه لنا لأجل مجازاته بالإعدام لعدم تعطيل أسباب عباد الله .). وكانت الدولة تختم الأقمشة حتي لايقوم آخرون بنسجها سرا .وكان البصاصون يجوبون الأسواق للتفتيش وضبط المخالفين .وكان محمد علي يتلاعب في الغلال وكان يصدرها لأوربا لتحقيق دخلا أعلي. وكان يخفض كمياتها في مصر والآستانة رغم الحظر الذي فرضه عليه السلطان بعدم خروج الغلال خارج الإمبراطورية.
يختلف المؤرخون في تقييمهم لتجربة محمد علي لكنهم يجمعون على انه سبب نهضة في زمنه، وهو زعيم عاقل قياسا إلى غيره ممن جاءوا بعده، رغم أميته، إذ يقرر المؤرخ أرنولد توينبي أن محمد علي "طبق عملية تغريب منظمة على سكان مصر، مدة خمس وثلاثين سنة".‏ ويقر المفكر الدكتور فؤاد زكريا، أن "محمد علي أول علماني حقيقي في العالم العربي الحديث، وصاحب أول مشروع متكامل للنهضة كان قوامه التحديث الشامل على النمط الأوروبي". ويقول المفكر محمود أمين العالم: "لقد فشلت الحملة الفرنسية سياسياً وعسكرياً، ولكنها تركت بصماتها الحضارية في مصر، ولم تكن دولة محمد علي إلا التجسيد والاستمرار العملي لذلك. حقاً، لم ترفع هذه الدولة علماً فرنسياً، ولكنها أخذت ترفع علم التحديث، حسب النهج الفرنسي، أو النهج الرأسمالي الأوروبي عامة".
اختلف الناس في النظر لشخصية القائد التاريخي، وخاصة الشعوب التي فتحت جيوشه بلادها، وذلك بسبب السياسات التي مارسها الجيش المصري، سواء في الجزيرة العربية أو السودان او الشام، ومما عظم الصورة السلبية عنه، تطبيق نظام السخرة.. فقد كان الفلاحون يستخدمون إجبارياً، لحفر الترع وتطهيرها، وتقوية الجسور، وحراسة شواطئ النيل أثناء الفيضان.‏ وحدث ما يشبه ذلك في سورية وفلسطين والاردن.
فقد كان يحق للدولة نقل عمال السخرة إلى أي مكان في مصر. وكانت السخرة تتم خلال تسعة شهور في السنة، وبلغ متوسط ما كان يساهم به كل فلاح من العمل بالسخرة شهرين من السنة(28). ففي كتابه "ثروة الأمم وفقرها"، ويلاحظ المؤرخ وعالم الاقتصاد دافيد لاندس، أن محمد علي قد واجه مشكلة الطاقة البشرية والعمال المؤهلين، فاستخدم في البداية العمال العبيد من دارفور وكردفان، وكان هؤلاء يموتون بالجملة بسبب الظروف السيئة وحالهم كحال مئات الآلاف من الإفريقيين الذين كان الأوروبيون يخطفونهم من بيوتهم وحقولهم، ليستعبدوهم في المزراع والمصانع الأمريكية!. ثم لجأ محمد علي إلى عمال السخرة ينتزعهم من بين أسرهم، وهو ما كان يدفع بعض هؤلاء العمال إلى تشويه نفسه لتجنب الخدمة، أو إلى تخريب الآلة التي يعمل عليها.
المصريون في سورية
بدأت مطامع محمد علي نحو الشام منذ عام 1810، حين لجأ له والي دمشق يوسف الكنج، الذي هرب من والي صيدا سليمان باشا، وظل الحلم يراوده بالوصول لبر الشام، وفي خريف 1831 حرك جيشه بقيادة ولده ابراهيم على رأس جيش كبير من ثلاثين الف جندي، كانت مصر آنذاك تحلم بعودة بلاد الشام لحكمها بعد ان اخرجها العثمانيون من يدها، إذ انهى العثمانيون زعامة مصر على الشام بعد ان صفوا آخر الامراء المماليك عام 1516م.
لم تكن الشام لقمة سهلة على الفاتح ابراهيم باشا، فاختلاف التضاريس ووعورتها، وانتشار النظام الاقطاعي، وكثرة الملتزمين كما ان مطامع باشا مصر كانت تصطدم ومطامع الدول الأوروبية في المنطقة، اما مقاومة أهل البلاد فقد كان ابراهيم باشا لا يأبه بها لتحيده حاكم جبل لبنان بشير شهاب اولا، ولأنه كان يرى ان المقاومة لن تملك الاستمرار ثانيا.
كانت العلمية في نظر محمد علي باشا اكبر من مجرد احتلال سورية، بل انه كان يرى في احتلال سورية ممهدا للسيطرة على شواطئ البحر الاحمر السورية وجزره، وبالتالي قطع خط الوصل بين شبه الجزيرة العربية والعاصمة اسطنبول، وهكذا هو حال الحلم السياسي في مصر حين يتجاوز جغرافيته التاريخية.
سافر ابراهيم باشا بحرا من الاسكندرية إلى يافا، ثم حيفا ومعه اركان حربه وقصد جيشه هناك ونظمه، وكانت حيفا قاعدة الجيش، وبعد ايام وفد له شيوخ القدس ونابلس وطبريا واعلنوا الولاء، فبسط سيادته على فلسطين دون قتال واستطاع بهذا الإذعان ان يؤمن خط الأمداد البري مع مصر، ثم حضر الأمير بشير بعدما تأخر، واعلن الولاء.
كان سير العمليات سريعا فقد حاصر ابراهيم باشا عكا التي استبسل اهلها دفاعا، ثم ارسل أمانا لمفتي القدس، وفعلا ابطل كل الرسوم والضرائب غير الشرعية على المسيحيين واليهود، ثم دخل دمشق وحلب وحمص، وغالب مدن الشام ونظم البلاد، وعندما أراد خطيب الجامع الأموي ان يدعو بحضرة ابراهيم باشا في صلاة الجمعة قال له اخطب (اسم السلطان وادعو لمحمد علي باشا) واستمر الحكم المصري في سورية مدة تقارب على العشر سنوات(1831-1841)
أثر الحملة على سورية
شهدت البلاد السورية في المرحلة السابقة لعهد محمد علي فوضى وانعداما للأمن، وضعفا في الإدارة، وما ان دخلت الجيوش المصرية حتى شرع المصريون بتنظيم إدارة البلاد فقد غدت القاهرة مركز الحكم والمرجع الأعلى وجعل ابراهيم باشا حاكما عاما، وضمت عكا وسائر فلسطين حتى سينا إلى ولاية الشام، وعين شريف باشا حاكما على منطقة عرستان أي سورية، ونصب لكل بلدة متسلما، ويسجل للمصريين انهم أشاعوا فكرة المجالس فشكلوا في كل مدينة يزيد عددها على عشرين ألفا ديوانا للمشورة، وقد شكل ديوانا في كل من دمشق وبيروت، كما أعيد النظر في الضرائب والرسوم، كما تم اصلاح القضاء.
وعانى الفلاحون من سياسة جمع الضرائب وتقديرها، وزادت تعاستهم بسبب التقدير الجائر عليهم، وكان الامر أكثر سوءا بعد ان اجبر الكثير من أهالي البلاد في العمل بالسخرة وضاق الأهالي ضنكا فمن أمثله ما عانوه ما يرويه المؤرخ نوفل نعمة الله نوفل في كتابه كشف اللثام. هذا إلى جانب التلاعب بالأسعار وسياسة التجنيد الخالية من أي نظام.
الثورات على الحكم المصري
رأى الناس أن المظالم التي تمنوا زوالها قبل المصريين، قد أبدلت بأشد منها وبشكل أكثر تقنينا، وشعر الناس بالقسوة في الحكم، وكان هذا سببا في اندلاع الثورة في جبال العلويين اولا ثم حوران فلبنان ثم فلسطين. فقد ثار أهالي صفد وشقوا عصا الطاعة عام 1834، ثم ثارت نابلس بعد ان استمال ابراهيم باشا آل ابي غوش وآل عبدالهادي فيها وكان قد جعل احد ابناء ابي غوش متسلما على القدس وجعل الابن الأكبر زعيما محليا، وقرب الشيخ حسن عبدالهادي له.
كانت الخليل الأشد ثورة فقد حاصرها مدة ثلاثة ايام ضربها بالبارود والحصار الشديد، وعندما انكسر الثوار، هرب زعماء الثورة من اهل الخليل إلى الكرك، وتعقبهم ابراهيم باشا بنفسه، وفي طريقه للكرك، عانى وعورة الطريق والعطش ومات من جنوده نحو 300 بسبب الحر الشديد، واقام في الغور ثلاثة أيام ثم سار للكرك، ولما وصل خرج إليه المسيحيون فأمنهم على احوالهم، ثم اخذ الجند باستباحة المدينة، واعتصم الثوار والمقاومة في القلعة التي كانت منيعة عليه، وتكبد خسائر فادحة، واضطر للانسحاب منتظرا وصول المدفعية، واثناء انسحابه هرب الثوار ليلا، دون شعوره وهربوا للسلط، ثم تعقبهم للسلط وكانوا يردون المقاومة لكن اهالي السلط رفضوا قبول اتخاذهم للسلط قاعدة للمقاومة، وهرب الثوار للبادية. وتوالت الاضطرابات حتى هاجت دمشق عندما اذاع ابراهيم باشا بيان التجنيد.
ثم ثارت طرابس وعكا وصافيتا.
وتسجل الكتب التاريخية ثورة دروز حوران سنة1837 الذين كبدوا ابراهيم باشا نحو عشرة آلاف جندي، وكان بنو حمدان وهم من اقدم الاسر الدرزية على رأس الثوار وقد تميز الدروز بالحروب فهم اطوع لقادتهم الذين امتازوا بالبسالة، وقد امتاز الدروز حسب رأي المؤرخ سليمان ابو عزالدين بأنهم لهم مزايا الجنود النظاميين وسرعة في الحشد والمرونة والمعرفة بفنون القتال، وقد اتحدوا مع عرب اللجاة في المواجهة مما زاد قوتهم ضد الجيش المصري. وكانت ثورتهم الأكثر إلحاقا بالخسائر للجيش المصري. وقد حاول ابراهيم باشا مفاوضتهم وكان منها استثناء الدروز من التجنيد وجرت المفاوضات بين الشيخ يحيى الحمدان شيخ مشايخ الدروز في حوران وشريف باشا وكيل محمد علي.
عزله و وفاته
عزله أبناؤه في سبتمبر عام 1848 لأنه قد أصيب بالخرف. ومات بالإسكندرية في أغسطس 1849 ودفن بجامعه بالقلعة بالقاهرة.
الخلاصة
جاء محمد علي بعقلية الغازي للبلاد، في حين كان الناس ينظرون إليه بأنه فاتح ومخلص من الحكم العثماني، ورغب عزيز مصر بأن تكون الشام حلقة ثانية في مملكته الفتية، لكن سياسة الجند وادارة المنطقة ماليا كانت اقوى أثرا من اي إصلاح، كان يعنيه الفاتحون الجدد، كما ان الإصلاحات التي شهدتها مصر كانت في مصر ولمصر، فلم تتأثر بها بلاد الشام.
حاول ابراهيم باشا ان يجعل نابلس رأس الزاوية في التشكيل الإداري للشام محاولا اسقاط حجم ودور دمشق، لكن لا الزمن ولا الجغرافيا كانت بيده ولا أفئدة الناس، وفي الاردن كانت الكرك العقدة الجيوسياسية التي حاول ان يمسك بها ويفك رموزها، فاستقدم زعامات من الكرك واعدمه في القدس وحاصر المدينة عقب مطاردته لثوار الخليل، وحين قفل عائدا لمصر حسب نص سليمان ابو عزالدين ص307 وناوشه العربان إلى ان بلغوا الكرك، بعد عناء شديد فأقام اربعة ايام وهو يحاول عبثا الحصول على الطعام لأن الكركيين اتخذوا موقفا عدائيا فارتحل عنها إلى الطفيلة فوجد بها الماء الغزير مع خلوها من الطعام". وفي الختام لم يكن الزمن المصري في الشام إلا اكثر مرارة من سابقه، كما ان الجبهة الشامية لم تكن أكثر سعادة من غيرها لجيش ابراهيم باشا..
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
MUSTAPHA
عضو فعال
عضو فعال
avatar

المزاج :
ذكر الميزان عدد المساهمات : 423
تاريخ التسجيل : 29/08/2009
العمر : 29
الموقع : ياقارئ خطي لاتحزن على فراقى------اليوم عندكم وغدا تحت الترابي

مُساهمةموضوع: رد: محمد علي باشا   الجمعة سبتمبر 11, 2009 6:57 pm

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
بسملة
عضو مبدع
عضو مبدع
avatar

المزاج :
انثى الاسد عدد المساهمات : 578
تاريخ التسجيل : 17/07/2009
العمر : 24

مُساهمةموضوع: رد: محمد علي باشا   الجمعة سبتمبر 11, 2009 7:03 pm

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
abdou
عضو نشيط
عضو نشيط
avatar

المزاج :
ذكر السرطان عدد المساهمات : 99
تاريخ التسجيل : 29/09/2009
العمر : 23

مُساهمةموضوع: رد: محمد علي باشا   الأربعاء سبتمبر 30, 2009 2:19 pm



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
oussama
عضو مبدع
عضو مبدع
avatar

المزاج :
ذكر القوس عدد المساهمات : 790
تاريخ التسجيل : 07/01/2010
العمر : 25
الموقع : http://norbousaada-ama9.ahlamountada.com

مُساهمةموضوع: رد: محمد علي باشا   الإثنين مايو 03, 2010 1:54 pm

Shocked
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
علي أسامة
عضو فعال
عضو فعال
avatar

المزاج :
ذكر الجوزاء عدد المساهمات : 441
تاريخ التسجيل : 22/07/2010
العمر : 24
الموقع : http://konan39.3arabiyate.net/

مُساهمةموضوع: رد: محمد علي باشا   الخميس يوليو 22, 2010 10:36 pm

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://konan39.3arabiyate.net/
 
محمد علي باشا
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات انصار الخضرة :: ::: المنتدى العلمي ::: :: ::: منتدى خاص بعلوم التاريخ :::-
انتقل الى:  
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
mdahmani
 
oussama
 
بسملة
 
mr_zouhir
 
علي أسامة
 
MUSTAPHA
 
omar
 
moussak80
 
kadirov11
 
MrMoHaMeD
 
المواضيع الأخيرة
» مواقع بكل اللغات تسرد سيرة الرسول صلى الله عليه وسلم
الإثنين يوليو 22, 2013 5:28 pm من طرف ندى الأزهار

» بنات النبي(صلى الله عليه وسلم)
الإثنين يوليو 22, 2013 5:23 pm من طرف ندى الأزهار

» بديل كريم التفتيح رووووعه
الإثنين يوليو 15, 2013 3:36 pm من طرف ندى الأزهار

»  خلطات مفيده للبشره بالصور
الإثنين يوليو 15, 2013 3:28 pm من طرف ندى الأزهار

» كيف نكون من أحب الناس إلى الله
الإثنين يوليو 15, 2013 2:41 pm من طرف ندى الأزهار

» صور فضائل يوم الجمعة
الأحد يونيو 30, 2013 8:18 pm من طرف ندى الأزهار

» الروابط أراد الخير والدعوة الله
الأحد يونيو 30, 2013 8:10 pm من طرف ندى الأزهار

» الاحتراس في القران الكريم موضوع كامل
الأحد يونيو 30, 2013 7:52 pm من طرف ندى الأزهار

» ﻗﻤﻤﻤﻤﻤﻤﻤﻤﻤﻪ ﻓﻲ ﺍﻟﺮﻭﻭﻭﻭﻭﻋﻪ
الأحد يونيو 16, 2013 8:35 pm من طرف ندى الأزهار

مقطع صوتي